الشيخ الألباني- رحمه الله- خدم السنة خدمة حقيقةً ... - بوابة تراث الإمام الألباني
الشيخ الألباني- رحمه الله- خدم السنة خدمة حقيقةً يريح بها طالب العلم، ولا نعني أنه معصوم وجميع أحكامه صحيحة لا، لكنه قرّب الطريق، يعني السنن التي كانت تحتاج من طالب العلم إلى عمر لينظر فيها ويميز بين صحيحها وضعيفها اختصر له 90% من الطريق، نعم قد يكون أخطأ في عشرة بالمائة أو قوله مرجوح في 10%، لكن اختصر الطريق، هذا مهيع واسع ما يمكن أن يدركه الإنسان بنفسه* لاسيما في ظروفنا التي نعيشها، وإن لم يكن عون من الله- جل وعلا- للإنسان على تحقيق هذا الفن وإلاَّ فهو حتى نوع من أنواع الحديث الذي هو الحسن الذي يرد كثيرا في أقوال الأئمة، حكم جمع من الحفاظ بأنه لا مطمع في تمييزه، منهم الحافظ الذهبي قال لا مطمع في تمييز الحسن، فإذا خفي هذا الاصطلاح المشهور المتداول بين الناس فكيف بأمور أكثرها مبني على قرائن ما تلوح إلا لإمام من مائة إمام؟! فعلى الإنسان أن يأخذ هذا العلم بالتدريج، يبدأ بالتقريب ويقارن بها مثل ما ذكرنا سابقا بالنسبة للرجال، تكون لديه الأهلية مع الوقت ومع الزمن، يعني يجعل المحور التقريب وينظر في أقوال الأئمة فإذا استروح إلى حكم الحافظ ابن حجر أثبته، وإن رأى أن غيره أقوى منه أثبت الأقوى على حسب القواعد الموجودة عند أهل العلم، ما يأتي إنسان فارغ ويقول أنا والله لي نظر في التقريب مثل ما قال شخص، قال: أنا أدرس التقريب وليس من علم الحديث من قريب ولا بعيد، وقال وجدت أكثر من أربعة آلاف ترجمة في التقريب خطأ، مثل هذا يقال ومن شخص عُرف بمحادّته ومشاقّته للسنة وأهل السنة وأهل العقيدة الصحيحة؟! فمثل هذا لا يقبل
- الشيخ العلامة عبدالكريم الخضير -