كنت في ربيع سنة (1397) التقيت بأحد العلماء ... - بوابة تراث الإمام الألباني
كنت في ربيع سنة (1397) التقيت بأحد العلماء الأفذاذ الذين خدموا الدين الإسلامي، وخلَّصوا السنة من التزييف، وأزالوا الغطاء عنها؛ بتبيين أحاديثها الصحيحة من الضعيفة والباطلة، وسألته يا فضيلة الشيخ: هل لكم دروس تؤدونها للمسلمين فيها التوجيه والنصح والارشاد؟ فأجابني: بأن وزارة الدين في بلدهم منعته من التدريس في بيوت الله إلا أن يستظهر برخصة من وزارة الشؤون الدينية تسمح له بما يرغب فيه، قال: ولما قدمت الطلب للتحصيل على تلك الرخصة جاء الرد من الوزارة بالرفض والمنع منها. قلت له: هذا ما هو معمول به في عامة بلدان الدول العربية، أما غير العربية فلا علم لي بها. فقلت له: وبعد هذا فما هو العمل؟ قال: تراني عدت إلى التأليف ونشر وطبع الكتب، وفي هذا خدمة للدّين الحنيف، نرجو من الله التوفيق والقبول . ذلكم هو فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني حفظه الله.
- عبداللطيف بن علي السلطاني -