فكتبتُ إلى الأخ السلفي البحَّاثة ناصر الدين ... - بوابة تراث الإمام الألباني
فكتبتُ إلى الأخ السلفي البحَّاثة ناصر الدين الأرنؤوطي بدمشق أطلب إليه معونتي في العثور على نسخة أخرى، فكتب إليَّ أنَّ عند آل الشطي الأمجاد نسخة جيدة سليمة، فأرسلتُ إليه النسخة بالطائرة فراجعها مراجعة دقيقة وكمل مواضع النقص فيها، وعندئذٍ اطمأننت أني أستطيع أن أخرج الكتاب النفيس باسم: نظرية العقد». وكان هذا في شوال سنة 1368 هـ / أغسطس 1949م؛ يعني هذا أنَّ كلام الشيخ الفقي ووصفه للشيخ الألباني بالسلفي للبحاثة كان وعمر الشيخ لا يتجاوز خمسًا وثلاثين سنة
- الشيخ محمد حامد الفقي -