ما حكم مشاهدة التلفزيون ؟ - صوتيات وتفريغات الإمام الألباني
ما حكم مشاهدة التلفزيون ؟
A-
A=
A+
الشيخ : هنا سؤال يقول : ما حكم مشاهدة التلفزيون ؟

الجواب على هذا : يختلف باختلاف المعروف في شاشة التلفزيون ، فإذا كان المعروف فيه ما يفيد المشاهد من العلم والتعلُّم لأمور لا يمكنه أن يتعرَّف عليها تعرُّفًا صحيحًا إلا من طريق المشاهدة أو يحصل في قلبه من تلك المشاهدة تعظيم لله - عز وجل - أكثر ممَّا لو لم يشاهِدْها ؛ كما لو كانت المناظر المعروضة تتعلَّق في عجائب مخلوقات الله - عز وجل - في البرِّ والبحر والجوِّ ، في مثل هذا يُقال : يجوز مشاهدة التلفزيون ، أما فيما سوى ذلك فالمشاهدة تدور بين التَّحريم وبين الكراهة حسب ما يُعرض هناك من الأمور ، لو كان - مثلًا - هناك يُعرض حفلة فيها رقص فيها ... فيها نحو ذلك من التقاليد الأوروبية التي لا تحلِّل ولا تحرِّم لا لا يجوز النظر إلى ذلك أبدًا ، مع أني وجهة النظر بأن وجود التلفزيون في بيتٍ من بيوت عباد الله قد يصرِفُهم على الأغلب عن القيام ببعض الواجبات الدينية ، من ذلك أن التلفزيون وجوده في البيت يعرِّض أهل البيت للسَّهر بعد صلاة العشاء ، والسَّهر هذا نهى الرسول - عليه السلام - في أحاديث في " صحيح البخاري ومسلم " ، ويتأكَّد النهي فيما إذا قضى الرجل أو المرأة السهرة وأطالها في النظر في التلفزيون الذي لا يجب على الأقل النظر إليه فيكون من عاقبة تلك السَّهرة الطويلة أنه لا يستطيع أن يقوم لصلاة الفجر في وقت الفجر ، بل إنما يستيقظ لها بعد خروج وقتها ، فيكون قد تعاطى أمرًا محرَّمًا ؛ لأن من الثابت أنَّ ما لا يقوم الواجب إلا به فهو واجب ، وأن ما يقوم المحرَّم به فحرام هو نفسه ، ومن ذلك هذا السَّهر الذي يؤدي إلى إخراج الصلاة عن وقتها وصلاة الفجر ، لا شك أن هذا الإخراج معصية وحرام ؛ فيكون السَّهر حول التلفزيون حتى لو كانت الصورة الجائزة التي شرحناها ما دام أنه يؤدي إلى ذاك المحرَّم فلا يجوز .

مواضيع متعلقة